لنشيخ معاً

لنشيخ معاً

11_MG_2962

 

” لنشيخ معاً “

” لنكبر سويه”

و غيرها من الجمل المبتذله او ال Cliche

. واللي اذا أحببنا شرحها نقول، انها جمل أُستخدمت بكثره لدرجة فقدانها لمعناها !

بغض النظر عن كثرة الجمل المشابهه ، الا ان ” لنشيخ معا”و “لنكبر سويه”  لها معنى و طعم لا يشابهها آخر.

يُقال ” لا تعرف صاحبك الا في السفر” و أقول .. لا تعرف أي أحد الا بعدد السنين و بعدد المواقف .. و بعدد ما اخترت اكمال سيرك في حياتك مع هذا الشخص بعينه.

مهما كانت حدود المجامله، و البعد و القرب. و كثرة المشاكل أو قلّتها. مثلما تزداد قيمه النبيذ مع زياده سنوات تخميره. تزداد قيمة العلاقه مع طولة عمرها.

ليست العبره في كثره الأصدقاء الجدد، بل في كثرة الأصدقاء القدماء

ف هم من سقط القناع أمامهم. و هم من تظهر عندهم شخصيتك الأصليه! ف إن أحبك الكثير ب حسناتك و سيئاتك و لسنواتٍ طوال.

هنا تحمد الله على قربهم و على حُسن سريرتك التي قربتهم لك و قربتك لهم

صداقه كانت، أو حب. كلها يزداد بريقها مع زياده عمرها.

. و ان كانت هناك شواذ لقاعدتي هذه، فأن أغلب العلاقات تزداد قوّه مع عدد السنوات التي مضت عليهم.

و ان حدث خصام و انفصال ، ف إن الغالب يكون ان أحد الطرفين تغيرت قناعاته، او اكتشف ذاته في لحظه متأخره

بالنهايه..

لنشيخ معاً .. لتمضي العشر و العشرين .. لأرى الأولاد و الأحفاد ..

إن أراد الله ذلك ..

 

Advertisements

2 thoughts on “لنشيخ معاً

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s